الجمعة، 23 نوفمبر، 2007

السبب فى تخلفنا

كثير منا بيحاول يفهم او عاوز يعرف ايه السبب فى تخلفنا كمصريين بصفه خاصه( حضارة 7000 سنه )
و كعرب بصفه عامه رغم كل امكانياتنا الماديه و ثرواتنا الطبيعيه


عشان كده هحاول انى اقول سبب تخلفنا من وجهة نظرى الشخصيه

ع شان نعرف سبب تخلفنا تعالوا نشوف من اول يوم الطفل بيتولد فيه


اول ما يتولد الطفل عندنا فى العرب ننزل فيه هاتك يا بوس
فرحانين بيه بئه و نفضل نقوله ايهالحلاوه دى ايه الجمال ده


يا كميله و نفضل ع الحال ده لحد ما يروح المدرسه
و يمكن كمان لحد اما يخلص الابتدائيه

واحد يقولى وايه الوحش فى كده

انا اقوله من هنا بنربى الطفل ع الجنس و بنغرس فيه حب الجنس

هيقولى ازاى برضه مش فاهم

هقوله لما نفضل نتكلم ادامه ع انه جميل اما يكبر لازم يسعى
ع شان يفضل جميل و اللى يشغل باله لا الشغل و لا اى حاجه
غير انه ازاى يكون جميل و امور ع شان الجنس المختلف يحس بيه

عالعموم نشوف نقطه تانيه

الطفل كبر وراح المدرسه
دخل سنه اولى و الحمد لله نحج فى الفلاحين
و الارياف من و هو طفل بيروح مع ابوه الغيط و بيساعه ابوه

لكن تعالى بئه فى المدينه الواد خلص هيعملوا ايه ؟
اما يودوه النادى لو مستواهم المادى كويس
او يسبوه يلعب فى الشارع لو مستواهم عادى

و يفضل كده كل سنه و سنه ورا سنه
يخلص الابتدائى و هو متعود
انه يذاكر شويه و بعدين يلعب و يهيص طول الصيف

لكن بتاع الارياف واخد انه طول السنه
بيذاكر و برضه بيروح الغيط يعنى واخد ع الشغل من صغره

شغل يتناسب مع سنه
الاتنين يخلصوا الابتدائى و يطلعوا ع الاعدادى
بتاع المدينه يذاكر و يتعلم شويه فى الشتا و يهيص و يلعب فى الصيف
لكن الارياف يبدا يهتم اكتر بالارض و يقل الاهتمام بالتعليم
و يخلصوا الاعدادى
بتاع المدينه شحت و زى التنيل بياكل و بيشرب و متعلم و بتاع
الريف للاسف امى لا بيعرف يقرا و لا يكتب بس عنده ارضه و شغله و زراعته

هنا بتاع الريف يبطل مدرسه او ع الاقل يدخل دبلوم
و بتاع المدينه يكمل ثانوى و يكمل دراسته
بس للاسف بيجى الصيف كل سنه يلعب و يهيص بحجه
ال ايه انه تعبان طول السنه فى المذاكره

و لازم يريح
المهم بتاع الريف يخلص دبلوم او حتى لو ربنا وفقه و راح كليه بس
تلاقيه بيقول كلمه واحده بس انا ممكن اشتغل اى شغلانه

بتاع المدينه بئه بيه و باشا خلص ثانوى و كمان كليه و هو مش بيعرف حاجه غير انه بيعرف يقرا و يكتب حتى كليته مش اتعلم منها حاجه اصلا
و يخلص كليه و يصبح عااااااااااااااااااااااااطل
لا وراه شغله و لا مشغله لانه عاوز مكتب يقعد عليه متعلم بئه
لكن بتاع الريف اللى اتعلم و يشتغل من صغره بيروح يشتغل و يكسب

بس للاسف المحصله فى الاخر صفر
لان لا اللمتعلم الدوله فى حاجه له لانها
عاوزه واحد حرفى صنيعى لاننا مجتمع متاخر و تالت

و لا عوزه الحرفى الصنيعى الجاهل الامى احنا عوزين
شباب متعلمين و حرفيين مع بعض فى كل المجالات

احنا عوزين نتقدم بالعلم و معاه الصنعه و الحرفه
مش عوزين شباب ع مكاتب
ع شان كده لازم من الصغر نعلم ابنائنا ازاى
يشتغل و ازاى يصنع و ينتج

مش نعلمه انه يطلع تنيل من تنابله السلطان

هناك 12 تعليقًا:

عصفور اسكندرية ( المواطن المطحون ) يقول...

الحمد لله اول تعليق
اكمل في تاني ت عليق

عصفور اسكندرية ( المواطن المطحون ) يقول...

عندك حق
بتاع المدينه بيبقي فافي
ومن صغره بيتعود علي الدعابات المش كويسه
وفي الاخر القهوه تلمه ولما يزهق بيغير القهوه
عادي يعني
بس انت فعلا جيبت من الاخر

hekaytna يقول...

يا عم مارو انت بتكلم في ايه الناس والله مش عارفه هما عاوزين ايه اصلا لابتاع المدينه مرتاح ولا الفلاح مرتاح حتي الصنايعي ده اكل عيشه يوم بيوم يعني لو جراله حاجه العوض علي الله وربنا معانا بجد ويصبرنا

بنت الاسلام يقول...

هو فعلا الموضوع مهم ويستحق نظرة

كل واحد فيه ميزة لكن ناقصه شيء مهم برده

نادرا لما تلاقي انسان يجمع بين الحرفة الي تعينه علي العمل والسعي وبين العقل الواعي الدارس العالم بكل الامور

اما اول نقطة فاسمح لي اختلف معاك فيها

لان اهتمام الاهل بالطفل وتعبيرهم عن حبهم ليه

شيء فطري ومنطقي وعمره ماكان له اثارسيئة بالشكل الي انت موضحه ده

تحياتي

عصفور المدينة يقول...

بارك الله فيك أختلف معك في ربط مداعبة الأبناء بحصر انتباههم فيما بعد بالجنس
معك أن التدليل الزائد ينشيء شخصية غير متوازنة وأنه ينبغي زرع الاعتماد على النفس والخشوشان في الأطفال مع الأخذ بقدر من الحنان والمداعبة

فارس وحيد يقول...

النقطة الأولى،
مش مواقك عليها،
بس النقطة التانية حقيقية تماما،، الشباب عندنا "في المدينة" لا يتعلم قيمة العمل..
ومافيش حد يسأل الشغلانة دي حاعمل فيها ايه؟ السؤال حاخد منها كام؟؟
تحياتي

حمادة زيدان يقول...

والله يا ماروا عندك حق , بس مشكلتنا وتخلفنا يا عم ماروا هي الحضارة اللي أديلها سبعة تلاف سنة , وعلشان أكون واضح هابينلك وجهة نظري.
الطفل في مصر وقبل أختراع الدش والوصلة كان بيتولد على شوية متخلفين موجودين في تلفزيونا العظيم , وكان ل اللي بيستفيده الطفل أنه في بلد الحضارة العظيمة وأنه دايماً في البلد الرائد في كل شيء , طبعاً لازم يطلع طفل غبي , لأنه بيسيب التلفزيون بيروح مدرسة فيها تعليم متخلف وكمان مدرسين عاوزين حد يدرسلهم , ويسيب كل ده يلاقي نظام عظيم كل أهتمامه بنفس الحضارة والتاريخ ونسي أنه في شعب عايش في مصر حالياً
المشكلة مقسومة بين الشعب اللي فاكر نفسه اعظم الشعوب , والنظام اللي نسي أنه في شعب موجود
أخوك
حمادة زيدان

EmY يقول...

احنا بنعلم ولادنا ان الشغل عيب و في مهن وضيعه
هانتقدم ازاي و الكل عايز مكتب و تكيف و مش عايز يشتغل اي حاجه بايده

amro يقول...

يعم مارو
ايه التحليل الغريب دا؟ بقى يراجل الحب بيخلى العيال تطلع مهووسة بالحنس، طبعا مختلف معاك
اما حكاية ابن الريف وابن المدينة، فمش السبب ان ابناء المدينة مدللين ولا حاجة، الفروقات بين الريف والمدينة سببها هو التوجة الاقتصادى اللى البلد بتطور نفسها من خلالو ومدى الاهتمام بتنمية الريف بينعكس على الحياة عامة من خلال تنمية البشر نفسهم، ودى برضو مسئلة متعلقة بالاقتصاد
بتفق معك فى ان تسرب ابنا الريف وانصرافهم عن التعليم هو من اسباب التخلف، وبنفس القدر يغادر كثير من ابنا المدينة مقاعد الدراسة لنفس الاسباب الفقر وانعدام الوعى، فى كل المشكلات فتش عن النظم التى تحكم، سياسيا واقتصاديا، هذا هو سبب التخلف الرئيس
تحياتى

ma2tshren يقول...

انت مدرتش مشجم يصيفو هما كمان يمكن لانى في بلد تعتبر مصيف فبشوف أشكال كتير ومش قدر اقولك بيجو فلاحين يصيفو قد ايه يابنى انسي خلاص الكل اتمدين معدش فيه ريف ومدن الحياه أصبحت كلها واحدة انت لسه فاكر الريف زاى زمان وبعدين انا بختلف معاك في حبة حجات وهو يعنى دة سبب لتخلف مهو لوهو ده بس كنا سكتنا دى كل حاجه من حولينا تخلف في تخلف من نظام تعليم عقيم الى سوق عمل متقدرش تجريه لانك متعلم تعليم عقيم ايوووة عليك على فكرة انت جيت على الجرح أوووى

محمد مارو يقول...

1625
ممممممممممممممممم
اولا جميله اوى الصورة اللى انت حططها دى
لان صعب علييه اوى انى اشوف انسان بيبكى و خاصه لو رجل
دى بجد حركت كل مشاعرى
لان دموع الرجال غاليه اوووووووووى
ثانيا بخصوص كلماتك الرقيقه
كانك بتوصف او بتوصفى حالتى اللى اتا نفسى اتخلص منها خاصه جمله
انك ديما تجده فى كل الاوقات فى احبارك فى تفكيرك
ثالثا
انا برحب بيك او بيكى صديق عزيز ع مدونتى و ارجو ان نتواصل ديما
رابعا بئه و كفايه كده لانى حاسس انى تعبتك معايه
انامش عارف اقرا اللينك هو اسمه ايه ؟ هههههههه
و شكرا لك

هيثم أبوخليل يقول...

الرائع مارو..........المشكلة تكمن في التربية ... إحنا بنربي أولادنا بيومي ...زي ما يطلعوا ...لاتوجد قواعد وأسس ... إلا مع القليل ... تحياتي