الأحد، 14 أكتوبر 2007

حكاية ورقه

قصه قصيره
البدايه : تبدأ حكايتنا من أكبر مصانع الورق فى العالم حيث تم الانتهاء من اعداد و تجهيز و تصنيع الورق
و كان من بين هذه الاوراق التى تم الانتهاء منها و سوف يتم استغلالها اما محليا او دوليا ورقه
تحمل بين سطورها الكثير و الكثير من الامانى و ايضا الكثير من المخاوف
فقد كانت تخاف من ان يتم استغلالها فى اى شىء يضر به الانسان اخاه الانسان
كانت تخاف ايضا ان يتم استغلالها فى مجله تعرض الصور الجنسيه و صور العرايا و كثير و كثير من المخاوف
و كانت ايضا تتمنى ان تكون جزء من كراسه طالب علم تساعده ان يستذكر دروسه و تفعه و ينفع بها غيره
و بينما هى تحلم و تتمنى و تخاف اذ بها تسمع صوت ان خذوها هى و مجموعه كبيره جدا من الاوراق و ضعوهم فى هذا الصندوق
و حملوهم ع هذا المركب
هنا بدأت تفكر الى اين سوف ياخذونى و ماذا سيفعلون بى
و لكنها لم يكن لديها شىء تفعله فانتظرت حتى تعلم الى اين سوف ياخذونها
و بينما هى فى الطريق سمعت احدهم يقول لقد وصلنا المملكه العربيه السعوديه
هنا كادت سطورها تتمزق من الفرحه و سعدت جدا انها سوف تخدم فى مدينه رسول الله و بالقرب من المسجد الحرام
لم تكن تعلم ماذا يرتب لها القدر
لم تكن تعلم انها ذاهبه لمطابع الملك فهد لطباعه المصحف الشريف
عندما علمت بهذا الامر لم تستطع الكلام او التعبير
فكانت فرحتها اكبر من اى فرحه
و تقول لنفسها معقول سوف احمل بين سطورى كلام الله عز وجل ؟
ما كل هذا الشرف التى تناليه يا ورقتى العزيزه ؟
ما اسعدك ما افرحك فسوف تخلدين مع خلود كلام الله عز و جل
و فعلا تم اخذها الى مطابع الملك فهد و تم استخدامها فى كتابه المصحف الشريف
و تم الانتهاء من كتابه و طباعه المصحف
و هنا استقر قلبها و هنئت بما تحمله بين سطورها و قالت سوف اخلد او ع الاقل سوف امكث اكبر وقت لان المسلمون يحافظون ع كلام الله و يقدسون المصحف و يقدسون كلامه
و دخلت مرحله جديده و هى التوزيع فكان نصيبها ان تذهب الى افغانستان
و تم و ضعها فى احد المساجد هناك
لم تكن تعلم بما سوف يحدث لها
فقد دخل جنود التحالف الى المسجد هنا نظرت الورقه و قالت ماذا اتى بهؤلاء الى هنا الا يعلمون ان هذا بيت من بيوت الله ؟
و بينما هى تتسال اذ باحد الجنود يحمل المصحف و يسير به وهى بين اوراقه
وبعد ذلك مزقه و قطعه قالت ياويلتى اين المسلمون ؟
اين المسلمون؟
اين المسلون ؟
هل تم ابادتهم ؟
او الم يعد هناك مسلمون كى يفعلوا بكلام الله هكذا ؟
اين انتم يا مسلمون ؟
ان كلام الله يتم تمزيقه و تقطيعه اربا و انتم تشاهدون المسلسلات و الراقصات و العرايا
اين انتم يا مسلمون ؟
من يحافظ ع كلام الله ؟
و بينما هى تصرخ و تستغيت لم يجيبها احد
و تم تقطيعها و تزيقها
و هنا ادركت ان المسلمون فى هذا الزمان منشغلون باشياء فى نظرهم اهم من المحافظه ع كلام الله
لى و لكى الله يا ورقتى العزيزه
ملحوظه الكلام ده بناء على خبر حقيقى فى قناة الجزيره
بيقول
شهدت مدينه كورنر الافغانيه مظاهرات احتجاجا على تمزيق و تقطيع المصحف الكريم على يد قوات التحالف