الأحد، 27 يناير، 2008

بعد رفعه لشعار (تعاطفا مع غزة) : الكاف يهدد المصري أبوتريكة بالإيقاف والعرب يعترضون


أبوتريكة يكشف عن رسالته إلى العالم بعد هدفه الثاني
لم يغفل نجم الكرة المصرية محمد أبوتريكة الذي سجل اليوم هدفين في مباراة منتخب بلاده أمام نظيره السوداني مايمر به أبناء الشعب الفلسطيني من حصار على غزة التي تحول نورها إلى ظلام دامس وعيشها إلى فقر وجوع .
فبعد تسجيله للهدف الثاني لمنتخب مصر خلع أبوتريكة قميصه ليظهر عبارة كتبها على قميصه الداخلي حملت : (تعاطفا مع غزة SYMPATHIZE WITH GAZA) في إشارة منه لتذكير العالم أجمع والذي تتجه أعين جزء كبير منه لبطولة الأمم الأفريقية بمعاناة الشعب الفلسطيني .

ورغم أن حكم اللقاء أشهر البطاقة الصفراء لأبوتريكة
بحجة منع الفيفا لاستخدام الشعارات السياسية في المباريات
إلا أن أبوتريكة لقى صدى شعبيا واسعا في الأوساط العربية بكافة جنسياتها خاصة وأنه سبق وأن حمل شعار (نحن فداك يارسول الله) في البطولة الأفريقية الماضية
اثر قضية الرسومات المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم آنذاك .
هذا وأشارت بعض الأخبار الصحفية ووسائل الإعلام إلى أن اللجنة المنظمة والاتحاد الأفريقي لكرة القدم قد يصدر قرارا بإيقاف أبوتريكة على خلفية هذه الحادثة .
من جهته اعتبر مراقبون عرب أن عقوبة الاتحاد الأفريقي لأبوتريكة فيما لو حصلت ستعتبر مجحفة وظالمة بإعتبار أن لاعب غانا جون بينتسيل سبق وأن رفع علم الكيان الصهيوني في كأس العالم الأخيرة وتحديدا بعد فوز غانا على التشيك ولم يلقى أي عقوبة من الفيفا حينها .
و ديما و ابدا متهانين يا عرب
ديما و ابدا وخدين ع قفاكم
تحياتى

الأحد، 20 يناير، 2008

حماااااااااس ارجوكى سيبى غزه و سيبى اهلنا يعيشوا بئه

كتير من اللى هيقرا العنوان ده هيفتكر انى ضد حماس
و هذا طبعا غير صحيح انا مع حماس و لكنى مع حماس احمد يس مع حماس الرنتيسى
مع حماس اللى كانت بتزلزل اسرائيل فى عقر دراهم مش مع حماس هنيه
ايوه مش مع حماس هنيه
انا اصلا مش موافق على دخول حماس لعبه السياسه فى 2003
ليس خوفا من الفشل فى الانتخابات
فانا على ثقه بفوزها لان كل الشعب الحر معاها
و لكن خوفا من الدخول فى لعبه السياسه
لان السياسه معناها مفاوضات و المفاوضات معناها تنازلات
و التنازلات لا يمكن ان نقبلها من حركه لها ثوابتها و مبادئها مثل حركه حماس
فبكل اسف انا حزين على تولى حماس امور الحكومه
لان الحكومه من واجباتها توفير الامن و الاستقرار و الحياه الحره الكريمه و الرفاهيه
و لكن حماس لم تستطع توفير اى شىء من السابق
بالنسبه لموضوع الامن بدل من ان يتقاتل الفلسطنين و الاسرائيلين
تقاتل الفلسطنين فيما بينهم و هذا كان اكبر عار للامه
ممكن واحد يرد و يقول ان فتح السبب انا اقول سواء كان فتح او حماس او اسرائيل
فعلى الحكومه توفير الامن مهما كان و مدام ارتضت ان تكون حكومه
كمان لم تستطع توفير لقمه العيش للشعب اللى اختارها هتقولوا لى و هى حماس ذنبها ايه
ما العالم و العرب هما اللى قاطعوها
اقول برده مدام ارتضت ان تكون حكومه فعليها ان توفر لقمه العيش
و كنت اظن ان حماس من اول عام من المقاطعه سوف تقدم استقالتها
و الاستقاله هنا ليس دليل ع فشلها و لكن سوف تكون اكبر دليها ع نجاحها
لانها لم تقبل التنازلات
و عندما اقال عباس الحكومه كانت ع حماس ان ترضغ للقرار لان زى ما حماس
كانت منتخبه من الشعب عباس كمان منتخب من الشعب انه يكون الرئيس
و لكن للاسف حماس تمردت و ابت ان تكون حركه شاء لها ربها ان تكون حركه كبيره
بسبب قرار عباس
و استمرت فى الحكم
و هنا فشلت حماس و بكل اسف
لانها الان ليست حركه مقاومه و لا هى حكومه
و لكنها حركه فى سبب قتل و تجويع الشعب
يا حماس ارجوكى تخلى عن غزه و عودى مره ثانيه فى كل فلسطين
فلسطين رام الله فلسطين القدس فلسطين الضفه
فى كل فلسطين
و لكنه للاسف كان فخ من اسرائيل و نجحت اسرائيل فيه
فخ لتجميع حماس فى غزه فقط و لمهم من كل فلسطين
و بالتالى سهل القضاء عليهم
يا حماس ارجوكى سيبى اهلنا يعيشوا فى غزه
يا حماس ارجوكى عودى مره اخرى حركه مقاومه تذلذل اسرائيل
يا حماس ارجوكى سيبى المفاوضات لعباس
سيبى عباس يجرى وراء السراب فى انابولس و مدريد و شرم الشيخ
و عودى لنا حركه مقاومه حره تذلذل اسرائيل فى تل ابيب
و ليس حركه تقصف شويه صواريخ متهالكه على اسديروت
عودى لنا يا حماس حركه نفخر بها
عودى لنا دعودى لنا
عودى لنا

الأحد، 6 يناير، 2008

وزير التعليم نسى عيد راس السنه الهجريه و افتكر عيد الكرسماس

شهد الشارع المصرى اليوم هرج و مرج بين الكبير و الصغير بسبب وزارة التربيه و التعليم
فكما يعلم الجميع
ان هذه الايام هى امتحانات النقل للصفوف الابتدائيه
و ايضا معلوم ان جدول الامتحانات تم وضعه مسبقا و تم اخذ فى الاعتبار اياد الاخوه المسيحين
لكنهم للاسف نسيوا اعياد الاخوه الملسمين
و تم وضع الجدول ليكون الاربعاء القادم
هو ميعاد امتحان ماده الحساب للصف الرابع و الخامس و لكنهم نسيوا ان هذا اليوم احتمال يكون اجازه بسبب راس السنه الهجريه
و بالفعل قد كان
و اصبح هو بدايه راس السنه الهجريه و بناء عليه لابد ان يكون هذا اليوم اجازه رسميه
مما ادى الى حدوث نوع من الهرج فى الشارع المصرى
هل يذهب الاطفال الى المدارس للامتحان يوم الاربعاء ام لا ؟
و اضطر الاهالى الى الذاهب للمدرسين الاقرب لهم و يسالونهم هل اجازه ام لا ؟
و ايضا تم اللجو الى الجوامع لاعلان ان الاربعاء ان شاء الله اجازه رسميه
ده اقوى دليل على ان سياستنا بتمشى بالبركه يعنى الوزير قال بركاوى كده نخلى الامتحانات الاربعاء ان كان اجازه نعلن و ان لم يكن نعتذر
بس هو مش اعتذر