الخميس، 10 مايو، 2007

اللى حصل لايمان لا يمكن يتسكت عليه


كان يا ماكان يا ساده يا اكرام فى قديم الزمان وحده مصريه غلبانه اسمها ايمان كانت بتدون و بكتب و بتتكلم عن حال العرب
و فى مره شافت موقف زعيم عربى مخيب للامال و اسمه المعمر القذافى
كل اللى عملته انتقدت موقفه من عدم حضور القمه العربيه
اللى كل العرب كانوا حضرين فيها ع شان يحاولوا يشوفوا حال للوضع العربى المهين
طلع عليها اتباع الزعيم فى مصر و هددوها بقفل مدونتها و منعها من دخول ليبيا
ههههههههههههههههه
من دخول الجنه يعنى
و كمان الحكومه بتاعنا و قفت معاها لان مفيش عندنا اللى اسمه حريه الراى و لا التعبير و لا الكلام الحلو ده
المهم اللى انا عاوز اقوله
هو خلاص سياده المعمر
معدش بشر خلاص و معدش حد ينفع ينتقده
لا هو معصوم من الخطا و لا هو ربنا
هو بشر عادى و عادى اما نقول اى كلام احنا عوزينه و خاصه لما يكون موقفه مخيب
انا يمكن اكون بعذره لانه فى مشاكل مع السعوديه و خاف لحسن السعدويه تمنعه من دخول اراضيها حتى لو كان جاى يشارك فى القمه فبادر هو و قال انا اصلا مش هحضر
رد دفاعى يعنى
ع العموم اسبكم مع الجمهموريه الفاضله جمهوريه ايمان و اللى حصل لها
و للامانه انا نقله من احد المدونات

جمهورية إيمان

موضوع أو خبررأيت من واجبي أن أنشره و قد إختلف ناشطون و مدونون على
نشرة بناءا على رغبة صاحبة القضية التي أتفهم موقفها و أقدره و لا ألومها لرفضها الحديث و لكنني أتحدث الأن دفاعا عن حرية التعبير و كشفا للحقائق و فضحا لممارسات النظام الإرهابية أكتب عن تلك الواقعة تاكيدا و تسجيلا لها لان القضية تمس كل أصحاب الكلمة من ناشطين و مدونين إنها واقعة إغلاق مدونة "جمهورية إيمان" و القصة كما عرفناها من مدونة "
أحمد المصري" بحب مصرو قد ذكر أن إيمان كانت قد تحدثت في مدونتها عن أن ليبيا أختارت الهوية الأفريقيةو تركت الهوية العربية و أستندت لذلك من تصريحات القذافي عنالقمة العربية و ترك مقعد بلاده فاضي و ذهابة موئتمرا أفريقيا و لاقت إيمان هجوما من بعض الليبيين و فؤجت بان امن الدولة يطرق بابها و يطلب منها الحضور لمديرية الأمن و أنها متهمة بسب ليبيا و ذهبت إيمان للمديرية و حضر ممثل السفارة و أخبرها انها ممنوعة من دخول ليبيا و ان عليها قضية هناك و ان ما حدث معها مجرد "شدة ودن" و بالفعل اغلقت مدونة إيمان.حاولت الإتصال بإيمان او الوصول إليها دون فائدة حتى وصلني رد منها أخيرا قالت إيمان فيه أن الموضوع بسيط و ميستاهلش و أنها لا تحتاج أي مساعدة و ان أمن الدولة كانوا كويسين جدا معاها و بالعكس وقفوا بجانبها حتى انها إندهشت من تلك المعاملة و انها لا تحتاج لأي مساعدة !!!!ثم طلبت إيمان صاحبة المدونة من أحمد المصري ان يلغي التدوينة الخاصة بما حدث لها من على مدونته و بالفعل قام احمد بإلغاءها و يبدو أن إيمان قد تم إرهابها و علمت ان الأمن يقوم بالإتصال بها للتاكيد على انها لا تتحدث لاحد و لم تتصل باي منظمات حقوقية لتحكي ما حدث لها و بذلك اخفى على الخبر مجور و نجا الامن و السفارة الليبية بفعلتهم و إيمان هي ثاني مدونة يتم إجبارها على غلق مدونتها بهذة الطريقة بعد هالة بطرس المعروفة ب هالة المصري المدونة القبطية المصرية التي اجبرت على غلق مدونتها في الصيف الماضيإيمان فتاة مصرية بتحب مصر أرادت فقط أن تعبر عن رايها فكان جزاءها الإرهاب و غلق المدونة ...ما وضعته إيمان في البروفيل الخاص بها :Imanalexandria, EGVery simple human believing in a very simple principals `always looking in the bright site of this life' interesting to do the oboist of life stand `Love to break the old habits and traditions `crazy about my friends' love my family `love Alex love Egypt
`hate mubarak
يا جماعة إيمان ده بجد حد محترم جدا وبيحب مصر جدا جدا جدا،
امبارح عبد المنعم والنهاردة ايمان بكره هايبقى مين فينا
هى نموذج للمدون المحترم الى بيعبر عن رأيه من غير شتمية ولا تطاول ولا حاجت من ده
مش عارف المطلوب مننا نعمل ايه ، بس لو كل واحد فينا كتب عن الموضوع ده فى مدونته هانفضح الى حصل ده ومايتكررش تانى